23 يونيو 2012

4- زي النهاردة،،!


البوست الرابع،،
في حملة التدوين اليومي،، 2012

(
في ناس بنقابلهم،، ومن كتر ما بنتشد لهم بنخاف لا نخبط فيهم!!)
-فيلم زي النهاردة-


الفكرة مش  في الشــد،،
لأن ببساطة مستحيل تكون فيه بداية
،، من غير ما ننجذب
ونسيب نفسنا نخبط كمان
،،، عشان نعرف النهاية
وإلا هـ نفضل واقفين
،، في مرحلة البـداية والشــد
اللي غالبا مع الوقت
،، بتتلاشى ذاتيـًا!

الأهم من الشــد،،
مين اللي بيشدنا
،، ومدى رد فعلـه
بعد ما نخبط
،، فيــه!

هنلاقي
الشخص،، الأستـيك
هو مجرد آداة للشــد
،، مش أكتــر
الإنجذاب له
،، مش نابع منه ده إحنا اللي بنروح له
لأنه بيراهن على مدى قابليتنا وقوتنا في الإندفاع
ولما نسيب نفسنــا
،، نقرب،، ونقرب
ووقت ما نوصل لمرحلة الخبطة
،، اللي هي ذروة الشد
وأقصى درجـة في عمــق التـــلاقي
،،
بنلاقي نفسنا أتنطرنا
،، بعيـــد
لأبعد من نقطة البداية
!

وهنلاقي
الشخص،، المغناطيس
هو مش مجرد آداة جذب
،، لأن الإنجذاب له نابع منه
وما بيراهنش على مدى إندفاعنا ناحيته
،،
بالعكس هو اللي بيجبرنا إننا
،، نقرب،، نقرب،، نقرب
بسرعة وبقوة
،، بدون إرادة منــا أصلا
ولما بنوصل لمرحلة الخبطــة
،، بنلاقي نفسنــا
في أقصى نقطة
،، في عمق التــــوحد به!
وكل ما بتحصل حاجة
،، تبعدنا عنه،، أو تفك التلاصق
بنرجع تاني نتشد
،، وما بنكونش عارفين وقتها السبب في ده
يا ترى إحنا اللي بنــرجع تاني للعمــق
؟؟!
ولا هو اللي بدأ عملية جذب جديدة
؟؟!
كل اللي بنكون حاسين به
،،
إننا بنتوحد تـاني معــاه
،، من جديد!

الفيصل هنا في الشد،،
هو الخبطة،، أو بمعنى أدق رد فعل الخبطة
لأنها إختبار الجودة الوحيـــد
،،
اللي ممكن يحدد نوع الشخص اللي بيشدنا
!

مع الأستيـــك،،
على قد ما بنتخدع في حجمه
،،
على قد ما بنندفع بقوة له
،، وبخبط فيه
على قد ما بيرمينا بعيد لأبعد درجة
،، في عمق البعد
وأوقات كتير جــداً
،، بيحدفنا وراه
وما بياخدش باله أصلا
!

مع المغناطيــس،،
على قد ما بنسيب نفسنــا
،،
ونندفــع معــاه
،، له ونخبط فيـه
على قد ما بنوصل لأقصى نقطة في عمق التوحد به
بسرعة
،، بثقة،، بقوة،، وبيحتوينا جوه مجاله!





هناك 15 تعليقًا:

  1. انا لما اتشديت ليكى بردو كنت فرحانة جدا
    ولازلت لان ببساطة انتى زى المغناطيس
    بوست تحفففففففة اخر مليون حاجة
    ربنا يسعدك دايما يا حبيبتى :)

    ردحذف
  2. الله حلو اوى البوست دا وانا اكيد جربت الاتنين الاستيك والمغناطيس :)
    وحشتنى مدونتك جدا يارحاب :*

    ردحذف
  3. جميل ياقمر تسلمي وأعتقد إن كلنا جربنا كتييييييييييير من الأنواع دي كل واحد على الاقل جربله اتنين تلاتة ولا حاجة
    بالتوفيق يا قمر

    ردحذف
  4. جميلة نظرية الأستك/المغناطيس و الشد/الخبطة..شدني الكلام و لكن هو الذي خبط في دماغي و اعجبني !!دا بعد القراءة أكتر من مرة !!..تحياتي

    ردحذف
  5. الاستيك و المغناطيس , نظرية جديرة بالتفكير فيها كتير
    الفرق بينهم هو مدى قابلية الآخر لدخولك دائرته , و مدى صدقه في اجتذابك إليه
    في البعض اللي لا هو مغناطيس و لا استيك, اللي بيعملوا دايرة حواليهم كانذار للآخرين علشان ميقربوش و بالرغم من كده اي حد بيعرف يفك الطلاسم دي و يدخل الدايرة دي بيلاقي قوة انجذاب و توحد اكتر من المغناطيس
    تحياتي ليكي

    ردحذف
  6. جميل جداً تسلم الايادي تقبلي مروري ..

    ردحذف
  7. ماهو انتى واحده من الناس اللى بتشد بردو وانا وحده من الناس اللى أتشدتلك أصلا حلوة جدا حكايه الأستيك والمغناطيس أفكارك ديما جديده وديما بشوف الدنيا عندك مختلفه

    ردحذف
  8. ممكن تكون حاجة جديدة الزوبان
    فى لحظة الخبك يحدث الذوبان فلا تستطيعى ان تفرقى من انت او من هو
    فلقد حدث الذوبان و صعب الفصل

    تحياتى

    ردحذف
  9. تحففففه تشبيهك يا رحاب
    استيك ومغناطيس
    فعلا احسن تشبيه سمعته عن حاله الشد اللى بتحصل فجأه دى
    تسلم ايدك :)

    ردحذف
  10. جميل وجه نظر حلوة استك مغناطيس امممممممم بس صح :)

    ردحذف
  11. وهانفضل كل يوم ندي تشبيه وتصور لجديد لكيميا العلاقات اللي بتحصل معانا خاصة اذا كنا عندنا القدرة علي التشبيهات الجبارة دي زي رحاب
    تحياتي لقلمك

    ردحذف
  12. مساء الغاردينيا فتافيت
    دخلت إلى مدونتك وشدني الأسم " فتافيت "
    ولكن أتضح هنا إبداع وجمال وفكر راقي
    يجبرني أن أكون متابعة "
    ؛؛
    ؛
    لروحك عبق الغاردينيا
    كانت هنا
    reemaas

    ردحذف
  13. تصدقي وأنا بقرأ التدوينة دي حسيت اني اتشديت للشاشة وكنت هخبط فيها

    بس الحمدلله طلعت من النوع الأستك P:

    ربنا يوعدنا بواحدة مغناطيs كده نتوحد مع بعض ونلزق للأبد

    جميل الكلام والتفصيص والتشخيص والتحليل ده

    تسلمي :)

    ردحذف
  14. قوة الشد وقوة الجذب بيتوقفوا على المجال المغناطيسي المحيط :)

    ردحذف

خلل براحتك من غير انتظار .. فتافيت أصلاً بتحب الخيار