13 يونيو 2013

الرسالة الأولى... آي رجل أنت؟!

 الرسالة الأولى..
في حملة..

آي رجل أنت؟؟!!



لست من هواة البكاء على الماضي..
ولم أكن في يوم متعطشة للأحزان والألم..
فعندما يرحل أحدهم.. أعبث برمال الذكريات
لأمحو أي أثر له بصحاري البعد..
كي لا يقودني إليه دليل ذات ليلة..
قد يلفحني بها الشوق!!!

ولكن...
أي رجل أنت؟!! 

بتلقائية مدهشــة.. 
تزرع بكل خطوة لك.. شجرة
وتنقش على كل جدار بي.. نقشة
فأرجوك أخبرني..

ما السبيل إن رحلت؟؟!!
فلن أقوى حينها على العبث المقدس..
لأستمر دون آلم أو جرح..
وسُتنحر دمعاتي قرابين للحزن!!

أرجوك أخبرني
..
كيف السبيل حينها لأعيد طلاء نفسي..
كي أمحو نقوشك من فوق جدراني؟!
كيف السبيل للعيش وقتها.. بغابة
كل أشجارها من نبتك أنت..
ولا تثمر إلا عطرك؟!
كيف سأقتلعها من قلبي..
دون دمع.. دون حزن؟!

هناك 9 تعليقات:

  1. حمدا لله على السلامه- أخيرا جيتي هنا

    ردحذف
  2. عجبتني تعبيراتك.. خصوصًاالجملة دي.."كيف السبيل للعيش وقتها.. بغابة
    كل أشجارها من نبتك أنت..
    ولا تثمر إلا عطرك؟!"

    بالتوفيق دايمًا

    ردحذف

  3. رائعه .. بسيطه حد التعقيد .. صادقة حد التعبير


    تحياتي

    ردحذف
  4. لورانس

    الله يسلم عمرك...
    والله المدونة كانت وحشاني
    وكانت وحشاني اكتر.. تعليقاتكم ومروركم :)

    ردحذف
  5. ضياء

    بحب أنا الكومنت اللي باقتباس ده
    بيحسسني إني كتبت حاجة حلوة بجد :)

    نورتني

    ردحذف
  6. هبه...

    ميرسي اوي...
    كلك ذوق.. نورتي البوست والبلوج :)

    ردحذف

خلل براحتك من غير انتظار .. فتافيت أصلاً بتحب الخيار